ستة أشهر تغيّر مسار حياة شريهان

لم تتوقع شريهان في يوم من الأيام أن تصبح أرملة تنتظر دعماً مادياً من صندوق المعونة الوطنية هي وأبناؤها، ولكن قدر الله وما شاء فعل ولا راّد لقضاءه، تقول شريهان: "كم كنت أتمنى لو كنت أكملت دراستي الجامعية أو حتى لو أنني درست الدبلوم في إحدى الكليات، كم كنت أتمنى لو أني عملت في وظيفة قبل أن يختار الله زوجي لجواره، ولكن للأسف لم يسبق لي أن عملت خارج بيتي وخبرتي كلها تنحصر في مجال التنظيف والطبخ لأسرتي الصغيرة، كنت متخوفة من خروجي إلى المجتمع والتعامل معه لأني لا أجد عوامل مشتركة بيني وبين العالم الخارجي، لي صديقات قلائل أشرن عليّ بالانتساب لمشروع مدد وهو مشروع يُديره مركز تطوير الأعمال BDC، كان هدفي من المشاركة في مشروع مدد هو اكتساب الخبرة والمهارة والاختلاط بالمجتمع حتى أستطيع الحصول على وظيفة، ولكني لم أكن أتوقع أنني سأجلس على مقاعد الدراسة لأول مرة وكم كان الشعورعظيماً عندما بدأت رحلتي الدراسية في كلية عمون الفندقية لمدة ستة أشهر وكم فرحت بنجاحي وحصولي على شهادتي فقد كان تخرجي حلم يراودني كون الكثير ممن أتموا دراستهم يقولون أنها أكبر وأجمل فرحة في الدنيا، وفعلاً كان الشعور ولا أروع".

كان لمشروع مدد أهمية كبيرة لدى شريهان فقد فتح لها الفرصة للانخراط في المجتمع الذي كانت تخشاه بل وأنها أيضاً تعرفت على زميلات من جنسيات عربية أخرى: "تعرفت على عدد كبير من السيدات من الأردن وسوريا مما جعلني أثق أن تعاملي مع جميع الجنسيات العربية ليس صعباً، كما تعرفت على طهاة محترفين قاموا بتدريبنا لنكون محترفين نحن أيضاً، كانت هذه التجربة أهم تجربة في حياتي دون منازع، أحسست أن مكانتي الاجتماعية اختلفت فقد أصبحت أحمل شهادة.

كما زادت ثقتي بنفسي فصرت الأن لا أخشى شيئاً قد يواجهني، فقررت أن أبدأ مشروعاً صغيراً من منزلي أطبق فيه ما تعلمته، بدأت مشروعي من بيتي وأعمل على التواصي حالياً إلا أن زبائني في زيادة ووضعي المادي يتحسن يوماً بعد يوم".

أصبح لدى شريهان طموح كبير بعد أن كان الخوف من المستقبل يمنعها من أن تحلُم به: "أطمح لفتح مطبخ إنتاجي خاص بي لزيادة دخلي وتطوير موهبتي وبعد أن أقف على قدمي أريد أن أفتح مطعمي الخاص وسوف أقوم بمساعدة نساء المجمع المحلي ممن عانيّن مثلي من الفقد أو العوز لتكريمهن بالحصول على وظيفة وتدريب مثلما أكرمني الله بذلك كما أحب أن يصبح لديهن ثقة بالنفس كالتي أشعر بها حالياً".

ضمن مشروع " تعزيز الوصول الى الحماية والمشاركة والخدمات للنساء اللاجئات والمجتمعات المضيفة في الأردن  ".

هذا المشروع ممول من  الاتحاد الأوروبي من خلال الصندوق الائتماني الإقليمي للاتحاد الأوروبي للاستجابة للأزمة السورية ’صندوق مدد‘، وبتنفيذ الإئتلاف الذي تقوده المبادرة النسوية الأورومتوسطيةEFI