برنامج سند يترجم حلم مجاهد لحقيقة على أرض الواقع

تخرج مجاهد حسن من كلية الزرقاء بتخصص مختبرات طبية وبدأ بالبحث عن عمل وبعد اجراء العديد من المقابلات اتيحت له فرص عمل ولكن لم يجد نفسه بطبيعة العمل واحس أن ما يطمح اليه يتخطى حدود الوظيفة.
 بالنسبة للبيئة المحيطة كان تفكير مجاهد مختلفا عن الباقين ولم يتفق معهم بكثير من الاحيان فمجتمعه    وأهله يرون الوظيفة أمانا واستقرارا وراتبا شهريا ويجب عليه ان يعطي نفسة فرصة للحصول على خبرة عملية. 
لم يقف مجاهد عند حدود الوظيفة فبدأ يبحث عن فرصة لمساعدته في تحديد ما يريد وكان اول الطريق ما سمعه عن برنامج سند  المنفذ من مركز تطوير الأعمال BDC والممول من الحكومة الكندية. ذهب الى فريق العمل في فرع الزرقاء ليستفسر اكثر عن البرنامج  واعطاه الموظفون شرحا وافرا عن البرنامج وقرر الالتحاق ببرنامج سند ليتعرف على عالم الأعمال، فقد كان يحلم دائما ان يؤسس مشروعا خاصا به،
وكان البرنامج التدريبي فرصة لصقل مهاراته الريادة من عدة محاور، فقد تعرف على الصفات والسلوكيات اللازمة لنجاح اي ريادي بالاضافة الى تعريفه بكيفية بناء مشروع بناء على اسس علمية مدروسة فتعرف على كيفية عمل خطة عمل ودراسة السوق والفرص المتاحة بالاضافة الى الادارة المالية والتسويقية للمشروع.
وقال "لقد كان البرنامج ترجمة حقيقية لعالم ريادة الأعمال باسلوب مبسط دمج بين استنباط المعرفة من خلال التطبيق العملي بمجموعات عمل والاستعانة بمدربي البرنامج ليعطونا زبدة خبراتهم على مدار سنوات عديدة، والأهم من ذلك اعطاني الحافز بانني قادر على خلق الفرص بدلا من انتظارها".
ترجم برنامج سند حلم مجاهد بانشاء مجلة خاصة به بمشروع على أرض الواقع مباشرة بعد مشاركته بالبرنامج متفائلا بان المشروع سيبدأ بالنجاح بمضي سنة ونصف. تحقق حلم مجاهد بعد سبعة شهور فقط من تأسيسه المشروع ليحتفل بأول تغطية عن مجلته الخاصة.  
لم يكن نجاحا لمجاهد فقط، بل ساهم نجاحه في خلق فرص عمل أخرى للعديد من الشباب فقام بتعيين 10 موظفين يعملون لديه لتوزيع المجلة في محافظة الزرقاء.